17.4 C
Hashemite Kingdom of Jordan
Thursday, 8 December 2022












الرئيسيةalmarsadزيارة الخصاونة نقطة تحوّل بمسار الإنجـــاز لعـــدة مشـــروعات وقـطاعــات

الأكثر قراءة

زيارة الخصاونة نقطة تحوّل بمسار الإنجـــاز لعـــدة مشـــروعات وقـطاعــات

 

الاردن | المرصد | متابعات

في العمل الميداني والاستماع مباشرة من المواطنين، ومعرفة واقعهم واحتياجاتهم، وميّزات محافظاتهم، قفزة نحو الأفضل دوما، ونحو الايجابية العملية بتقديم الأفضل للمواطنين، وحلّ مشاكلهم وتجاوز التحديات، اضافة لإستثمار خصوصية كل محافظة، وعليه فإن في الميدان تتحقق دوما معادلات النجاح بتفوّق وتأتي بأُكل مختلف أكثر نجاعة وتميّزا.
رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة يرى في الميدان عنوانا للعمل والإنجاز، ويرى في الاستماع من المواطنين بشكل مباشر، أساسا للعمل والانجاز، انطلاقا من فلسفة أهل مكة أدرى بشعابها، فهو نهج مثالي لتحقيق النجاح، فكان أن سعى منذ تشكيل الحكومة للجوء إلى الميدان ليكون المنتج دوما مناسبا لاحتياجات المحافظات ومطالب أهلها.
قبل أيام أعلنت الحكومة عن بدء قيام رئيس الوزراء بجولات ميدانية لمحافظات المملكة كافة للوقوف على واقع الخدمات بها وسير عمل المشاريع المعلن عنها ومدى نسب انجازها، ومعرفة احتياجات المواطنين، بآلية يكون بها رئيس الوزراء في الميدان مستمعا ومتابعا وموجها، وقارئا للواقع عن كثب، دون مداراة أو تغليف لأي جزئية سلبية كانت ام ايجابية.
وكانت مادبا أحدث جولات د.الخصاونة، هذه المحافظة التي تحمل ارثا تاريخيا ثريا، اضافة لكنوزها التي تحتويها اقتصاديا وسياحيا وشبابيا، وسياسيا، وتجوّل في المحافظة ووقف على أبرز مشاريعها، واستمع للتحديات التي تواجه أبناءها وسبل مواجهتها بوسائل وأدوات عملية تخلق من خلالها فرصا لتجاوزها. ووقف الخصاونة على واقع المحافظة السياحي والشبابي، ومواقع من شأنها خلق فرص عمل لأبنائها التي يعاني شبابها من نسب بطالة عالية، اضافة لمواقع دينية، ومنشآت للقطاع الخاص من شأنها توظيف أبناء المحافظة، لتشكّل هذه الزيارة وفق عدد من أبناء المحافظة، نقطة تحوّل في مسار الكثير من المشاريع والقطاعات بشكل يجعلها أكثر انجازا. وفي صورة نموذجية لمتابعة تفاصيل احتياجات المحافظة، تبادل رئيس الوزراء الحديث مع اصحاب المحلات، معربا عن الأمل بعودة الحركة السياحية والنشاط الاقتصادي الى سابق عهدها، مع تأكيده على أهمية هذه الصناعات والحرف اليدوية في تكامل المنتج السياحي.
ونحو تعزيز دور القطاع الخاص في التنمية وتحريك عجلة الاقتصاد بشكل عملي، لفت الخصاونة إلى أن القطاع الخاص والمستثمرين المحليين والاجانب جزء اساسي من مسيرة التنمية، مؤكدا استعداد الحكومة لتسهيل الاجراءات امام المستثمرين وحل اي اشكالات او عقبات تواجههم.
وفي متابعة خاصة لـ»الدستور» لأهمية زيارة رئيس الوزراء لمحافظة مادبا، أكد سياسيون من المحافظة على أهميتها وأنها شكلت نقطة تحوّل ايجابي لتحقيق تنمية عملية في قطاعات مختلفة بالمحافظة تحديدا في السياحة التي تعدّ من أبرز ثروات المحافظة، لما تملكه من مكنوزات سياحية وأثرية، اضافة إلى منشآت سياحية غاية في الأهمية، يضاف لها من تمتاز به من فن الفسيفساء التي تجعل منها محافظة متميّزة بألوان الفرح.
ورأى متحدثونا أن الزيارة هامة كون رئيس الوزراء اطلع شخصيا على واقع مشاكل وعقبات كافة القطاعات في المحافظة، ليعود وهو أكثر احاطة بقضاياها ومشاكلها، وواقع الحياة بها تحديدا للشباب، معربين عن الأمل لو أن الزيارة شملت مواقع أخرى مثل المدينة الصناعية على سبيل المثال والمستشفى لتكون الصورة بذلك أوسع وأكثر عملية.
شراري كساب الشخانبة
العين شراري كساب الشخانبة أكد أن هذه الزيارة هامة وضرورية، مبينا أن نهج الزيارات الميدانية للمحافظات غاية في الأهمية، فكما أن الزيارات لرئيس الوزراء داخل العاصمة هامة هي كذلك في المحافظات.
وبين الشخانبة أن زيارة الخصاونة لمادبا تعدّ هامة جدا كون مادبا تأتي بالخاصرة فهي تبعد (30) دقيقة عن عمان، فمن الضروري الاحاطة بقضاياها ومشاكلها، وهو ما قام به رئيس الوزراء في هذه الزيارة، لافتا إلى أن الخصاونة بدأ سلسلة جولاته الميدانية وفي ذلك أمر غاية في الأهمية، ومن هذه المحافظات مادبا. ونبّه الشخانبة إلى أن مادبا وضعها استثنائي، فحولها سدان كبيرات وبقربها ماعين والبحر الميت فهي ليست صحراء، وامكانية استغلال هذه الثروات مسألة هامة وممكنة، بالتالي نتمنى من دولة الرئيس أن يكون لهذه الزيارات المهمة الاثار العملية على الواقع التنموي وتشغيل للشباب في المحافظة. ورأى العين الشخانبة أن المواقع التي زارها رئيس الوزراء هامة، لكن كنا أيضا نتمنى لو قام بزيارة المدينة الصناعية، التي لا يوجد بها حتى الآن للاسف سوى مصنع واحد، رغم أن بها مساحة تتسع لحوالي 400 مصنع، وهي بذلك تكون قادرة على تشغيل أكثر من سكان مادبا وما حولها.
وشدد الشخانبة على ضرورة أن تكون مادبا حاضرة في كافة الخطط السياحية، وقد حملت زيارة رئيس الوزراء الكثير من الايجابيات بهذا الشأن، سيما وأن السياحة بدأت تعود لحركتها، تحديدا السياحة الخارجية، مبينا أن مادبا تتمتع بميزة سياحية، فنحن لدينا 12 مرفقا سياحي كلفت ملايين الدنانير، بالتالي نأمل منح مادبا مزايا سياحية بحجم ثرواتها بهذا القطاع.
عماد المعايعة
من جانبه، أكد النائب الأسبق عماد المعايعة على أهمية الزيارة، سيما وأن رئيس الوزراء جال بعدد من المناطق الهامة والجوهرية في مادبا، بالتالي اطلع على واقع حالها، الأمر الذي سينعكس حتما بالكثير من الايجابية على المدينة.
ونبّه المعايعة لأهمية مادبا سياحيا، وأن هناك ضرروة لجعلها منطقة أساسية في المنظومة السياحية المحلية، وعدم الاكتفاء بما اطلق عليه المثلث الذهبي، فلمادبا أهمية سياحية قيّمة وهامة جدا، على الجميع التنبّه لها وأخذها بعين الاهتمام في أي ترتيب سياحي، ومنحها حقها بهذا الجانب.
وعبّر المعايعة عن تقديره لإفتتاح الخصاونة مركز الزوار، وهذه المسألة تعدّ نقلة نوعية بالعمل السياحي في المحافظة، كما أن رئيس الوزراء وضع الأصبع على الجرح في طرحه لعدد من القضايا في المحافظة، مشددا على أنها زيارة هامة نأمل أن تكون نتائجها ايجابية على المحافظة.
بشارة صوالحة
الخبير السياحي رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر الأسبق بشارة صوالحة أكد أهمية الزيارة كونها سلّطت الضوء على محافظة مادبا، وكون رئيس الوزراء اطلع بواقعية على تفاصيل المحافظة وخدماتها وتحديات ابنائها، والتي نأمل ان يكون لها أثار ايجابية على أرض الواقع يلمسها المواطنون كافة. واعتبر صوالحة مادبا مدينة سياحية بامتياز، فهي متنوعة بمنتجها السياحي وثرية باثارها ومنشآتها، لكنها بحاجة إلى مزيد من الاهتمام وتذليل عقبات ربما يعاني منها قطاع السياحة برمته وليس فقط مادبا، تتعلق بآلية قدوم السياح من الخارج وضرورة توحيد مرجعيات زيارتهم، وموضوع الأسعار إذ ما يزال المنتج السياحي الأردني مرتفع الأسعار، وغيرها من التحديات التي تواجه القطاع والتي نأمل أن ترى حلولا عملية بعد زيارة رئيس الوزراء واطلاعه على واقع الحال.
ورأى صوالحة في الزيارات الميدانية خطوة غاية في الأهمية للاطلاع على واقع الحال عن كثب، ومن خلالها يطلع رئيس الوزراء بنفسه على واقع الحال، بالتالي الزيارة هامة جدا وحتما سيكون لها أثار ايجابية نلمسها جميعا على أرض الواقع، كون زيارته شملت مواقع هامة وحيّة.