16.4 C
Hashemite Kingdom of Jordan
Wednesday, 30 November 2022












الرئيسيةalmarsadمـذكـرة تـفـاهـم بـيـن صـنـدوق الـمـلك عبدالله للتنمية و«النواب» لتنفيذ «الزمالة البرلمانية»

الأكثر قراءة

مـذكـرة تـفـاهـم بـيـن صـنـدوق الـمـلك عبدالله للتنمية و«النواب» لتنفيذ «الزمالة البرلمانية»

 

الاردن | المرصد | متابعات

وقع صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية ومجلس النواب الأردني مذكرة تفاهم لتدريب وتأهيل 75 شابا وشابة للعمل كمساعدين بحثيين للنواب من خلال تنفيذ الدورة الثانية من مشروع الزمالة البرلمانية، بناءً على دراسة الأثر الذي أحدثته الدورة الأولى من المشروع الذي أطلق عام 2019.
ووقع المذكرة عن الصندوق مديره صائب الحسن وعن المجلس أمينه العام عبد الرحيم الواكد.
وقال الحسن في بيان صحفي عن الصندوق، امس السبت، ان تنفيذ المشروع يأتي ترجمة لرؤية جلالة الملك عبد الله الثاني في إيلاء الشباب دورا تنمويا حقيقيا واشراكهم في العملية السياسية برمتها، باعتبار ان مجلس النواب هو المطبخ الحقيقي للرقابة والتشريع.
وأشار الى ان الدورة الحالية ستكون ذات قيمة كبيرة في مجال التمكين السياسي للشباب تبني على ما تم إنجازه سابقاً لإحداث التغيير الإيجابي المطلوب من خلال صقل مهارات المشاركين في مختلف المجالات.
وقال الواكد إن المجلس حريص على التعاون مع مختلف المؤسسات الوطنية، ويتطلع باستمرار إلى تفعيل دور الشباب في مسيرة البناء الوطني ورفدهم بجميع المتطلبات وتعزيز مشاركتهم في الحياة السياسية،مؤكدا أهمية تشبيك الشباب الفاعل مع مؤسسات الدولة بهدف إثراء خبراتهم ومعارفهم تجاه العديد من الأهداف التي يسعون لتحقيقها.
واوضح أن المجلس منفتح على المبادرات الشبابية الهادفة إلى تأسيس جيل قادر على حمل زمام المسؤولية مستقبلا.
ويهدف المشروع الذي ينفذ من خلال هيئة شباب كلنا الأردن الى المساهمة بخلق قيادات شبابية وزيادة الوعي في مختلف القضايا والتحديات الوطنية وتوسيع قاعدة المشاركة في الحياة العامة من خلال تقديم جيل من الشباب المؤمن بدور النائب، إضافة الى تشكيل نواة حقيقية لنواب المستقبل عند وصول بعضهم الى القبة كنواب منتخبين.
وعمل المشروع في دورته الأولى على بناء قدرات 147 شاباً وشابة وتدريبهم وتأهيلهم وفق دليل تدريبي تم تطويره لهذه الغاية على اكتساب مهارات متعددة في مجالات: الاتصال، الحوار، مهارات التفكير، حقوق الإنسان، العمل السياسي والبرلماني في الأردن، والديمقراطية والمجتمع المدني، فيما تم تطوير مجال اختصاصه في دورته الثانية بتقديم مساعدين بحثيين للنواب، يتولون مهمة البحث وتقديم المعلومات الداعمة حول مشروعات القوانين، أو القضايا التي يتم طرحها للمناقشة.
وسيتم تنفيذ المشروع بالاعتماد على خطة تطويرية تتكون من مرحلتين: الاولى يتم اختيار الشباب من مختلف المحافظات، وإعطائهم تدريبات عملية حول مهارات العرض والتقديم والتواصل، والحياة السياسية في الأردن، ومفاهيم الديمقراطية، ومهارات البحث، والثانية تتمثل بتطبيق عملي لمدة 6 أشهر خلال الدورة العادية للمجلس.
يذكر أن صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية أطلق الدورة الثانية من المشروع في شهر نيسان الماضي، وتم استقبال 1987 طلب انضمام، فيما تجري حالياً المقابلات الشخصية لاختيار المشاركين.