11.8 C
Hashemite Kingdom of Jordan
Saturday, 26 November 2022












الرئيسيةalmarsadالحداد يحاضر في اتحاد الكتاب حول «الملك المؤسس..»

الأكثر قراءة

الحداد يحاضر في اتحاد الكتاب حول «الملك المؤسس..»

 

الاردن | المرصد | ثقافة وفنون

ضمن احتفالات اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين بمئوية الدولة وذكرى الاستقلال قدم الباحث استاذ التاريخ السياسي عبد القادر ابو شمسية الحداد محاضرة بمناسبة مئوية الدولة بعنوان (الملك المؤسس.. الشخصية القيادية والتاريخية) وذلك يوم السبت الماضي في مقر اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين بحضور رئيس الاتحاد الأستاذ عليان العدوان.

أشار الحداد إلى العديد من المناسبات الوطنية التي يعيشها الأردن هذه الأيام وقد اختار منها الحديث حول مئوية الدولة التي اعتبرها الحداد (حدثا تاريخيا عربيا هاما) من أهم الأحداث التاريخية العربية في القرن العشرين.

تأتي أهمية هذا الحدث بما قام به الأمير عبد الله الأول ابن الحسين فيما كان العرب والعالم اجمع يعيشان فترة فوضى سياسية عامة بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية أثناء الحرب العالمية الأولى وكان ذلك زمن نشوة الانتصار للدول التي انتصرت في هذه الحرب الكونية (بريطانيا العظمى وفرنسا) وما قامت به هذه الدول الاستعمارية من ظلم وتقسيم للبلاد التي كانت تحت الحكم العثماني.

كان الأمير عبد الله الأول ابن الحسين يريد أن يعيد حقه في الحكم الذي فقده أجداده منذ زمن ….وكان يسعى ان يكون أول عربي يحكم بلدا عربيا حكما فعليا.. ويؤسس كيانا عربيا على الأرض العربية يجعل منه نواة للوحدة العربية فكانت (الثورة العربية الكبرى) والتي أطلقها شريف مكة الشريف الحسين بن علي بتاريخ 10 حزيران 1916.

مدير الأمسية ومقدمها الأستاذ وائل عبد ربه مدير عام دار يافا للنشر والتوزيع تناول أثناء تقديمه مئوية الدولة.. وأشار إلى كتاب الباحث عبد القادر ابو شمسية الحداد الذي صدر حديثا عن دار يافا للنشر والتوزيع تحت عنوان (إشكالية الهوية).

بناء على طلب الحضور قدم الباحث الحداد عرضا سريعا حول كتابه أشار إلى أن من حق العرب كغيرهم من الأمم ان يميزوا ويتمسكوا ويبرزوا هويتهم التي تقودها منذ أكثر من ألف عام حين تنازل الخلفاء العباسيون عن السيادة العربية في الحكم تنازلوا لغيرهم من الأمم والشعوب غير العربية.. تلك الأمم تمسكت بقوة بهويتها إلى جانب عقيدتها فقد قاموا بعزل العرب عن القيادة والمناصب العليا في الدولة العربية الإسلامية.. وحرموهم حتى من المشاركة في الحكم والسيادة (السيادة لا تتجزأ)

ختم الحداد الجلسة بقوله (التمسك بالهوية سيادة..لا كرامة بدون سيادة)…الخلاصة: (هوية.. سيادة.. كرامة) هذا الترتيب يجب أن نحافظ عليه.

مما أثرى هذا اللقاء مداخلات الحضور الذين تفاعلوا بشكل كبير ومفيد.